أكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها بشأن متحور أوميكرون الجديد، أنه حتى الآن لم تظهر نتائج مؤكدة توضح أن عدوى الفيروس الجديد أخطر بشدة من العدوى بالمتحورات السابقة خاصة متحور دلتا الأخير.


والمعروف أن دولة جنوب إفريقيا هي التي بدأ بها محور اوميكرون الجديد، ولكن تشير الدلائل إلى وجود إرتفاع في معدلات الشفاء، وقد يرجع ذلك إلى وجود زيادة في العدد الإجمالي بالإصابة بالفيروس وليس متحور أوميكرون بشكل خاص.


وفي نفس السياق أكدت منظمة الصحة العالمية فيما يخص حالات العدوى بمتحور أوميكرون تكون أخف بالنسبة للأفراد الأصغر في العمر  منها عن الأكبر في العمر، ولكن يتطلب الأمر عدة أيام إلى بضعة أسابيع لفهم طبيعة الأعراض التي قد يسببها المتحور الجديد.

 

بل وأظهرت أن جميع المتحورات المتعلقة بفيروس كورونا كوفيد 19 بما فيها متحور دلتا الأكثر انتشارا عالميا، يمكن أن يسب مرضا وخيما حتى الوفاة، بلا شك وخاصة بين الفئة الأضعف، مما يثبت أهمية الوقاية بشكل مستمر كحل سليم دائما.


وفي سياق متصل يجب على المواطنين الإلتزام بالإجراءات الإحترازية والتباعد الإجتماعي وإرتداء الكمامات في الأماكن العامة والمواصلات،  جدير بالذكر أن أعراض فيروس كورونا المعروفة لدينا جميع هي السعال وآلام بالجسم وإحساس بإرهاق عام بالجسم ككل وفقدان حاسة التذوق والشم، وفي حالة الاستفسار عن أى شىء يخص الأمراض المعدية وفيروس كورونا يرجى التواصل مع ارقام وزارة الصحة.


الوقاية والإلتزام بالإجراءات الإحترازية لتجنب العدوى من الإصابة بفيروس كورونا



أكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها بشأن متحور أوميكرون الجديد، أنه حتى الآن لم تظهر نتائج مؤكدة توضح أن عدوى الفيروس الجديد أخطر بشدة من العدوى بالمتحورات السابقة خاصة متحور دلتا الأخير.


والمعروف أن دولة جنوب إفريقيا هي التي بدأ بها محور اوميكرون الجديد، ولكن تشير الدلائل إلى وجود إرتفاع في معدلات الشفاء، وقد يرجع ذلك إلى وجود زيادة في العدد الإجمالي بالإصابة بالفيروس وليس متحور أوميكرون بشكل خاص.


وفي نفس السياق أكدت منظمة الصحة العالمية فيما يخص حالات العدوى بمتحور أوميكرون تكون أخف بالنسبة للأفراد الأصغر في العمر  منها عن الأكبر في العمر، ولكن يتطلب الأمر عدة أيام إلى بضعة أسابيع لفهم طبيعة الأعراض التي قد يسببها المتحور الجديد.

 

بل وأظهرت أن جميع المتحورات المتعلقة بفيروس كورونا كوفيد 19 بما فيها متحور دلتا الأكثر انتشارا عالميا، يمكن أن يسب مرضا وخيما حتى الوفاة، بلا شك وخاصة بين الفئة الأضعف، مما يثبت أهمية الوقاية بشكل مستمر كحل سليم دائما.


وفي سياق متصل يجب على المواطنين الإلتزام بالإجراءات الإحترازية والتباعد الإجتماعي وإرتداء الكمامات في الأماكن العامة والمواصلات،  جدير بالذكر أن أعراض فيروس كورونا المعروفة لدينا جميع هي السعال وآلام بالجسم وإحساس بإرهاق عام بالجسم ككل وفقدان حاسة التذوق والشم، وفي حالة الاستفسار عن أى شىء يخص الأمراض المعدية وفيروس كورونا يرجى التواصل مع ارقام وزارة الصحة.


ليست هناك تعليقات